النجاح - تعرض الفنان الإماراتي حسين الجسمي لموجة من الانتقادات اللاذعة بعد وقوع انفجار بيروت –لبنان، إذ ربط البعض الانفجار بـ غناء حسين الجسمي للبنان في يوم الجيش الوطني بمناسبة مرور 75 عامًا على تأسيسه وبين غنائه للبنان وتغريدته التي أطلقها بعد الحفل والتي عبّر فيها عن محبته للبنان حتى تنتهي الدنيا.

وأشار البعض إلى أن حسين الجسمي مثالًا سيئًا للغناء لبعض الدول بينها اليمن حيث غنى لها ولم تسير يومًا للأمام وأنه غنى للبنان وباليوم التالي وقع انفجار مرفأ بيروت.