النجاح - بعد الضجة التي أثارتها آخر حلقات برنامجها “صبايا الخير” حول النساء البدينات، أعلنت الإعلامية المصرية، ريهام سعيد، السبت، عن اعتزالها الفن والإعلام.

ونشرت ريهام، فيديو عبر صفحتها الشخصية على موقع "فيسبوك" تعلق من خلاله على قرار وقفها عن الظهور الإعلامي على خلفية التصريحات التي أدلت بها حول مرضى السمنة.

وقالت ريهام: "بما إن هناك حملة ممنهجة من خلال المواقع اللي بتنزل كل ٣ دقائق حاجة من الصبح تقوّم بيها الناس عليّ، فمجرد أن يقرأ أحد أنني أهنت الناس البدينة ومرضى السمنة، وبما إننا شعب بيكسل يقرأ ويشوف، فبصدق على طول ويزيط مع الزيطة ومش مهم بقى الست دي حالها وعيالها.. مش مهم بقى.. مش مهم نكذب ونصدق الكذبة. المهم إن أي حد ساهم في وقفي النهار ده من الصحفيين والمواقع هم ناس بتكذب لأني مقلتش ولا حاجة. والله العظيم ما قلت ولا حاجة. كل الناس اللى بتكتب تعليقات تحت الأخبار في المواقع واضح إنها سامعة وحافظة مش فاهمة".

وتابعت: "مفيش حد شاف الحلقة، مفيش حد شاف أنا قلت إيه، كل الناس بتردد لبعض كلام أنا ما قلتوش.. كل اللي قلته إن الثخين شكله مش حلو ومش قادر يمشي على رجليه وعايش ميت.. في واحدة كاتبة إني قلت ملهوش حق في الحياة، وناس تقول إني أهنتهم.. لكن كلمة عايشين ميتين دي هم اللي قالوها لي، وبتكلم على الناس اللي فوق الـ٢٠٠ و٢٥٠ كيلو".

وواصلت: "أنا بعتذر لكل الناس اللي زعلت مني عن سوء فهم لأني لم أقصد إني أهين أي حد.. ومش بعتذر عشان أرجع للشاشة تاني، أنا خلاص مش هشتغل في الإعلام تاني ولا التمثيل تاني، لأن أخطر حاجة على مريض السمنة وكل حاجة هو الضغط، وأنا بقالي ١٦ سنة مضغوطة".

اقرأ أيضاً:ريهام سعيد مجددا في قفص الاتهام

واستطردت ريهام: "جاء الوقت اللي أرتاح فيه وأقعد مع أولادي وأخلي بالي منهم، وأقعد مع جوزي ونقرب من ربنا.. ١٦ سنة بخدم الناس بس ونايمة بفكر مين عايز فلوس.. مين عايز كيس دم، ومعملتش فلوس وكانت نيتي خالصة لله-سبحانه وتعالى-عمري ما تربحت مرة ولا أخدت فلوس مرة. عشت بضمير حي وراس مرفوعة".

وأكملت ريهام قائلة: "الناس اللي بتقول أنا غلطت كام مرة.. أنا عمري ما غلطت ولا مرة.. لكن عشان ببقى ناجحة قوي ومسمعة قوي بتحارب، زي الواحدة اللي راحت أجرت لي واحدة وخدوا فلوس قد كده وتطوير واترميت في السجن ٤٥ يوم ظلم.. لو أرجل راجل في الدنيا ميستحملش اللي استحملته نصف ساعة.. أنا اتبهدلت واتظلمت.. أنا عايزة أعيش حياتي كويس.. أنتم خدمتوني النهار دة، كل واحد علق تعليق مش كويس، واللي ألّف تأليفة أنا ما قلتهاش، لأنكم فوقتوني وعرفتوني إني لازم أعيش لنفسي وأولادي.. كفاية كده".

وأضافت: "كفاية بهدلة.. الواحد لازم يعيش بكرامة، وإحساس الظلم ده وحش قوي، كفاية بقا تعبت، خلاص بقا".

وجاءت هذه الخطوة بعد الأزمة التي أثارتها حلقة برنامجها “صبايا الخير” وتحدثت خلالها عن البدينات، الأمر الذي دفع قناة “الحياة” لوقف البرنامج لحين انتهاء التحقيق، فيما أعلنت نقابة الإعلاميين المصرية أن ريهام سعيد ليس لديها تصريح بمزاولة مهنة الإعلام.

" النجاح الاخباري" رصد بعض من ردود الأفعال التي انقسمت بين المؤيدة لها وبين الغاضبة على تصريحاتها ،والذين رأوا فيها اساءة كبيرة لأصحاب الوزن الزائد: