النجاح - أطلّ الأمير لويس، الطفل الأصغر للأمير ويليام وكايت دوقة كامبريدج، لأول مرة على شرفة قصر باكنغهام خلال الاحتفال بعيد ميلاد الملكة اليزابيث.

وشكّلت هذه المناسبة الإطلالة الأولى للأمير لويس البالغ من العمر سنة واحدة، والذي نجح بامتياز في امتحانه الملكي الأول إذ خطف الأضواء من جميع المشاركين في الاحتفال بعيد الملكة اليزابيث.

فقد شوهد الأمير لويس وهو يلوّح للجماهير تارةً ويصفّق بيديه تارة أخرى، فيما العائلة المالكة واقفة على المنصة لمشاهدة استعراض سلاح الجو الملكي البريطاني التقليدي خلال عرض  Trooping The Colour، وهو احتفال رمزي بعيد ميلاد الملكة الثالث والتسعين.

مناسبة عائلية ملكية

تجمّع أفراد العائلة المالكة على شرفة قصر باكنغهام لمشاهدة عرض سلاح الجو الملكي، في حين كانت الملكة إليزابيث محاطة بولي العهد الأمير تشارلز وزوجته كاميلا دوقة كورنوال، وأبنائها أندرو وإدوارد والأميرة آن، وأحفادها الأمير ويليام وزوجته كايت ميدلتون دوقة كامبريدج، والأمير هاري وزوجته ميغان ماركل دوقة ساسكس، فضلاً عن الجيل الرابع من أطفال الأسرة الملكية البريطانية.

ولم يخلُ الحدث الملكي من مشاهدات طريفة ولطيفة، إذ شوهدت سافانا فيليبس البالغة من العمر 7 سنوات، ابنة بيتر (الحفيد الأكبر للملكة)، وهي تغطي فم الأمير جورج وتطلب منه الصمت أثناء عزف النشيد الوطني. وقد غاب عن الاحتفال الأمير فيليب (97 عاماً) زوج الملكة ودوق أدنبرة، الذي تقاعد عن واجباته الرسمية قبل عامين.

وقد شاهدت الملكة العرض العسكري الذي يُعرف باسم Trooping The Colour، حيث يُحتفل رسمياً بعيد ميلاد من يجلس على العرش البريطاني، وهو تقليد متبع منذ أكثر من 260 عاماً. وشارك في العرض هذا العام نحو 1400 جندي و400 موسيقي و300 حصان.

الإطلالة الأولى لميغان بعد الولادة

في أوّل ظهور لها بعد إنجابها طفلها «آرتشي»، خطفت دوقة ساسكس ميغان ماركل الأنظار بإطلالتها الرائعة.

واختارت ميغان إطلالتها باللون الأزرق من جيفنشي مع قبّعة متناغمة من نويل ستيوارت. وبدا وجه ميغان منتفخاً قليلاً نتيجة الحمل والولادة، وهذا أمر طبيعي جداً، لا سيما أن ميغان لا تحبّ إخفاء وجهها بتكثيف الماكياج.