وكالات - النجاح - أعلنت قطر فتح باب الترشح لأول انتخابات تشريعية في البلاد من المقرر أن تجرى في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وكانت انتخابات مجلس الشورى المكون من 45 مقعدا التي نص عليها دستور عام 2004 قد ارجئت بشكل متكرر، بحيث كان يتم تعيين أعضاء المجلس مباشرة من قبل أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويحق فقط لأحفاد القطريين الذين كانوا مواطنين عام 1930 التصويت والترشح، ما يعني استبعاد بعض أفراد العائلات المجنسة منذ ذلك العام.

واقترح خبراء أن يكون ممثلي المجموعات المستبعدة من بين أولئك الذين يقوم الأمير بتعيينهم بشكل مباشر.

وسيحتاج مجلس الشورى الجديد المنتخب الى غالبية كبيرة جدا لتعديل قانون الأهلية للترشح ليشمل العائلات القطرية المجنسة.

وسيخضع المرشحون لتدقيق من قبل وزارة الداخلية فيما يتعلق بالسجل الجنائي للمرشح اضافة الى التحقق من جنسيته القطرية.

وتستمر عملية التسجيل حتى الخميس، كما انه من المقرر أن تبدأ الحملات الانتخابية الشهر المقبل.