وكالات - النجاح - ضمن الجولة الثانية من انتخابات السلطة التنفيذية الجديدة، صوت ملتقى الحوار السياسي الليبي لصالح قائمة محمد يونس المنفي وعبد الحميد محمد دبيبه.

وصوت 39 عضوا في الملتقى، خلال جلسة استضافتها جنيف اليوم الجمعة، لصالح القائمة التي تضم كلا من:

- محمد يونس المنفي مرشحا لمنصب رئيس المجلس الرئاسي،

- موسى الكوني مرشحا لمنصب عضو المجلس الرئاسي،

- عبد الله حسين اللافي مرشحا لمنصب عضو المجلس الرئاسي،

- عبد الحميد محمد دبيبه مرشحا لمنصب رئيس الحكومة.

وتغلبت قائمة المنفي-دبيبه في الجولة الثانية من التصويت على القائمة الأخرى التي حصلت على 34 صوتا، وهي تضم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا كمرشحين لمنصبي رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء.

وجاء ذلك بعد فشل أي من القوائم المتنافسة خلال الجولة الأولى من التصويت في الحصول على النسبة المطلوبة من الأصوات، أي 60%.

ورحبت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، في كلمتها عقب إعلان نتائج التصويت، بما وصفته بأنه "لحظة تاريخية"، مشددة على ضرورة إجراء الانتخابات في ليبيا في الموعد المقرر، أي 24 ديسمبر.