وكالات - النجاح - نظم مئات التونسيين، الأحد، تظاهرة جنوب شرقي البلاد، مندديين بتصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تدعم إعادة نشر الرسوم المسيئة إلى نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

وخرجت مسيرة في ولاية تطاوين المعروفة بالتظاهرات الفئوية.

ورفعت المسيرة شعارات بينها "إلا رسول الله"، و"فداك يارسول الله"، وسط هتافات من المتظاهرين تهاجم ماكرون.

وذكر طارق الحداد متحدث تلك التظاهرات الفئوية: "لم نخرج اليوم للتظاهر من أجل مطالب تنموية أو مطالب شغل، بل خرجنا للدفاع عن رسول الله بعد الإساءة التي طالته وهذا ما نعتبره خطا أحمرا"، وأضاف: "نحن ضد العنف ولكن مسّ الرسول لن نقبل به".

وتابع: "المسيرة رسالة لماكرون الذي سمح لنفسه بالاستهزاء من سيد الأمة محمد".

بدوره، طالب منصف خبير، أحد المشاركين في المسيرة للأناضول، بمقاطعة كل المنتجات الفرنسية ردا على الإساءة للنبي.

والأربعاء، قال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للرسول محمد والإسلام).

وتشهد فرنسا مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس وقطع رأسه في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري على خلفية إهانته للنبي محمد.

وخلال الأيام الأخيرة، زادت الضغوط وعمليات الدهم، التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا، على خلفية الحادث. -