وكالات - النجاح -  حذرت دائرة الجمارك العراقية من مخاطر وجود 513 حاوية لمواد كيماوية خطرة وشديدة الانفجار.

وتعود  هذه المواد لحساب شركات حكومية وأهلية عراقية متروكة في أرصفة ميناء أم قصر التجاري في محافظة البصرة 550/كم جنوب بغداد.

وقال المدير العام للهيئة العامة للجمارك العراقية خالد صلاح لصحيفة "الصباح" الحكومية الصادرة اليوم الأحد "إن هيئة الجمارك انتهت من عملية جرد تفصيلي ودقيق واسعة للحاويات الخطرة الموجودة في ميناء أم قصر التجاري.

وذلك  بناء على طلب من الحكومة للحفاظ على سلامة المنافذ الحدودية، واتخاذ تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزين، ونقل المواد الكيماوية والخطرة عقب الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت قبل أيام".

وأضاف "ان مجموع الحاويات الكلي المتروكة في موانئ أم قصر الأربعة بلغ 6431 حاوية منها 513 صنفت بأنها حاويات لمواد كيماوية خطرة وشديدة الانفحار والسمية.

وتم إخلاء 20 منها تضم مواد كيماوية قابلة للانفجار والاستخدام المزدوج متلفة في ميناء أم قصر تابعة لدوائر وزارتي النفط والكهرباء".

ودعا المستوردين للمواد الكيماوية بالقطاعين الحكومي والخاص الى الاستجابة الفورية لإخلاء جميع الحاويات الموجودة في أرصفة ميناء أم قصر.

لتفادي حصول حوادث محتملة في الموانئ بسبب تكدسها في ظروف مخالفة للسلامة والصحة والتقييس النوعي والمعايير الدولية.

وكانت الحكومة العراقية قد دعت جميع المنافذ الحدودية العراقية البرية والبحرية والمطارات إلى إجراء جرد دقيق وشامل لجميع الحاويات التي تضم مواد قابلة للانفجار.

وكذلك الاسراع بنقلها إلى مخازن الجهات المستوردة لها لتجنب وقوع حوادث مدمرة كتلك التي حصلت في مرفأ بيروت قبل أيام وأدت إلى مقتل واصابة آلاف من المدنيين ودمار غير مسبوق.