وكالات - النجاح - أكدت الأمم المتحدة أن سلوك قوات الأمن كان متناسبا، في التعامل مع الحراك إلا في ليلة 19 أكتوبر، عندما وثق مكتب حقوق الإنسان في لبنان أكثر من 100 حالة احتجاز وسوء معاملة.

وأوضحت في بيان أنها "تفهم أن معظم المعتقلين أو جميعهم قد أطلق سراحهم منذ ذلك الحين"، مشيرة إلى أن "الحكومة قالت إنها ستواصل توفير الحماية للمتظاهرين السلميين، مع اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد المحرضين المحتملين للعنف".

ولفتت إلى أنها "ترصد الأحداث الجارية وتذكر الحكومة بالحقوق غير القابلة للتصرف في التجمع والاحتجاج بحرية وسلمية، والحاجة إلى تقييد استخدام القوة إلى أقصى حد ممكن".

ويشهد لبنان منذ 9 أيام احتجاجات شعبية واسعة تنديدا بالسياسات الحكومية التقشفية وتردي الأوضاع المعيشية التي أثقلت كاهل المواطن اللبناني.