وكالات - النجاح - قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن اشتباكات بين المسلحين الأكراد والعرب اندلعت في شمال سوريا، وأدت إلى مقتل عشرات الأكراد في أغسطس الماضي.

جاء تصريح زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، أوضحت فيه أن "اشتباكات مستمرة بين الفصائل الكردية والعرب الذين يحتجون على تسلط الإدارات الكردية، وعلى وجه الخصوص على الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية".

وأشارت زاخاروفا إلى أن شمال سوريا شهد، في أغسطس الماضي وحده، أكثر من 60 حالة اشتباك بين الأكراد والعرب، أسفرت عن مقتل 60 كرديا وإصابة 70 آخرين.

ولدى تطرقها إلى الوضع في منطقة إدلب، أضافت زاخاروفا أن مسلحين من تنظيم "هيئة تحرير الشام" ناشطين في إدلب يواصلون قصف مواقع للقوات الحكومية من المنطقة، ومهاجمة قاعدة حميميم الجوية الروسية في ريف اللاذقية بواسطة طائرات مسيرة هجومية، في خرق لنظام وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجيش السوري اعتبارا من 31 أغسطس.

وشن إرهابيون من "هيئة تحرير الشام" أكثر من 300 هجوم خلال الأيام العشرة الأولى من سبتمبر الجاري، فضلا عن أنهم حاولوا مجددا الاعتداء على قاعدة حميميم باستخدام طائرتين مسيرتين في الثالث من سبتمبر، حسب المتحدثة باسم الخارجية الروسية.