وكالات - النجاح - رفض قاضي التحقيق في محكمة سيدي محمد بالعاصمة الجزائرية، اليوم الخميس، الإفراج عن 4 موقوفين في مسيرات الحراك الشعبي، على خلفية رفعهم رايات أمازيغية خلال الاحتجاجات.

وقالت جريدة النهار الجزائرية إن محامي المتهمين الأربعة حاولوا إقناع قاضي التحقيق بالإفراج عن موكليهم، إلا أن الأخير رفض الطلب.

وجرى اعتقال الموقوفين الأربعة قبل أكثر من شهر، حيث وجهت لهم تهمة المساس بالوحدة الوطنية، على خلفية قيامهم بحمل الراية الأمازيغية خلال المسيرات.

وأفاد المصدر أن مبنى محكمة سيدي محمد شهد منذ الساعات الأولى لنهار اليوم تطويقا أمنيا، فيما تجمهر عشرات المتضامنين مع الموقوفين الأربعة للمطالبة بإطلاق سراح من اعتبروهم من "موقوفي الرأي".