نابلس - النجاح - أدانت وزارة الخارجية العراقية، تصريحاً لوزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، والذي يحمل تأييدًا للقصف الإسرائيلي على سوريا ولبنان والعراق، خلال الآونة الأخيرة.

وكان وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، قد اتهم في تغريدة له، إيران والتنظيمات الموالية لها، بشن حرب على عدد من بلدان المنطقة، دون أن يسميها، معتبرًا  تدمير هذه التنظيمات نوع من صنوف الدفاع عن النفس.

كتب آل خليفة، على حسابه في "تويتر"، الإثنين الماضي، "إيران هي من أعلنت الحرب علينا، بحراس ثورتها وحزبها اللبناني وحشدها الشعبي في العراق و ذراعها الحوثي في اليمن وغيرهم، فلا يلام من يضربهم ويدمر أكداس عتادهم. إنَّه دفاع عن النفس".


وأعلنت الخارجية العراقية خلال بيان لها رفضها وإدانتها لما جاء في تغريدة وزير خارجيّة البحرين بشأن الاعتداءات الأخيرة على الأراضي العربيّة، وعلى الحشد الشعبيّ من العدوّ الصهيونيّ بذريعة الدفاع عن النفس، وذلك .

ونشر نص المادة (51) من الفصل السابع في ميثاق الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أنَّها "تؤكد، وبكل وضوح، حق الدول في الدفاع عن نفسها ضد أي تهديد أو اعتداء".
وقوات "الحشد" العراقية مقربة من إيران، التي تعتبرها إسرائيل العدو الأول لها، وترتبط بعلاقات وثيقة مع النخبة الحاكمة في بغداد.

وكانت طائرة استطلاع مسيرة سقطت وانفجرت أخرى، في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، معقل "حزب الله" اللبناني (حليف إيران)، فجر الأحد، ثم دوت (3) انفجارات، فجر الإثنين، في مراكز عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) بمنطقة قوسايا في قضاء زحلة بسلسلة جبال لبنان الشرقية.

كما أعلنت إسرائيل أنَّها شنَّت، فجر السبت الماضي، غارة جوية في سوريا، قالت إنها أحبطت عملية خطط لتنفيذها ‎"فيلق القدس" الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية.