وكالات - النجاح - قدم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، اقتراحا يتم بموجبه ترحيل طالبي اللجوء السوريين، إذا تبين أنهم عادوا إلى بلادهم في زيارات خاصة منتظمة بعد فرارهم منها.

وصرح الوزير وفي تصريح يوم الأحد 18 أغسطس/ آب ، قال "لا يمكن أن يدعي أي لاجئ سوري يذهب بانتظام إلى سورية في عطلة، بجدية أنه تعرض للاضطهاد. علينا حرمان مثل هذا الشخص من وضعه كلاجئ".

وأكد الوزير زيهوفر، أنه إذا كان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين على علم بسفر طالب اللجوء إلى البلد الأصلي، فستدرس السلطات الألمانية على الفور إلغاء وضعه كلاجئ، عبر بدء إجراءات سحب اللجوء.

وأضاف أن السلطات تراقب الوضع في سوريا بنشاط، متابعا "سنعيد (طالبي اللجوء) إلى بلادهم إذا سمح الوضع بذلك".

يذكر أن نحو 780 ألف سوري فروا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة في أعقاب الحرب السورية المستمرة منذ ثماني سنوات.