وكالات - النجاح - تعتزم الأمم المتحدة زيارة مخيم "الركبان" الواقع على الحدود الأردنية- السورية ، في مهمة مشتركة مع الهلال الأحمر العربي السوري وذلك لتقييم الوضع في المخيم خلال خمسة أيام من 15 إلى 20 آب الجاري.

وقالت الأمم المتحدة في بيان المهمة الذي أرسلته إلى مخيم الركبان إنَّ “الهدف الأساسي من هذه المهمة هو تحديد عدد الأشخاص الذين يرغبون في مغادرة الركبان باتجاه المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية وذلك لتسهيل إجراءات نقلهم فيما بعد”.

وأضافت، أنَّه “سيجري أيضاً إجراء تقييم للاحتياجات لمن أعربوا عن رغبتهم في البقاء في الركبان”، مشيرةً إلى أنَّه لن تقدم أيَّ مساعدة إنسانية في الركبان في أثناء مرحلة التقييم هذه، بينما ستقدم المساعدة في المرحلة الثانية (مرحلة نقل الراغبين بالخروج من الركبان). 

الناشط الإعلامي في مخيم الركبان، عمر الحمصي، قال لـ"العربي الجديد"، "الوضع في المخيم من سيئ إلى أسوأ، إذ لم تدخل المساعدات الإنسانية للمخيم منذ شهر فبراير/شباط الماضي. 

وتابع "في المخيم يوجد نحو 13 ألف مدني، يعانون من تردّي الوضع الاقتصادي وعدم وجود عمل، وكان عددهم أكثر من 46 ألف مدني نهاية العام الماضي، لكن أجبر غالبية المدنيين على الذهاب إلى مناطق النظام، هرباً من سوء الأوضاع الإنسانية".

وبيّن أن "وفدا من الأمم المتحدة والهلال الأحمر سيدخل بعد العيد لإجراء استطلاع رأي"، مرجحا أن "عناصر الهلال الأحمر سيروّجون بين المدنيين بأن باب التسويات والمصالحات سيغلق في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، لترهيب الناس الرافضين العودة إلى مناطق النظام".

و أنشئ مخيم الركبان، الذي يقيم فيه، وفقا للأمم المتحدة، أكثر من 50 ألف لاجئ، عام 2014، في المنطقة الحدودية مع الأردن من الجهة السورية، للاجئين السوريين، على طول 7 كيلومترات، بين سوريا والأردن.