وكالات - النجاح - اعتقلت ​قوات الأمن​ النيجيرية أومويلي ساور الناشط والمرشح الرئاسي السابق بعد دعوته إلى ثورة في البلاد.

ويأتي اعتقال "ساور"، في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس محمد بخاري، الذي فاز بفترة ثانية في الانتخابات، انتقادات بسبب سجل حكومته في مجال حقوق الإنسان ولا سيما الحملة الدامية التي شنها على أنصار محتجين لزعيم شيعي ما زال معتقلا رغم صدور أمر قضائي بالإفراج عنه.

وكان أومويلي ساور ينوي تنظيم سلسلة احتجاجات عامة اليوم، في حين اعتبر جهاز أمن الدولة أن الدعوات غير قانونية.