وكالات - النجاح - اعتقلت السلطات السودانية، الخميس، عددا من قادة أحزاب المعارضة، إثر توجههم للمشاركة في ما يسمى "موكب الرحيل" إلى القصر الرئاسي، وسط العاصمة الخرطوم، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير.

وقال قيادي بحزب الأمة القومي المعارض، إن السلطات الأمنية اعتقلت 26 من قيادات أحزاب "قوى إعلان الحرية والتغيير"، إثر توجههم للمشاركة في "موكب الرحيل".

وأضاف قيادي بالأمة القومي،أن من بين المعتقلين سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، والأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله، ونائبة رئيس الحزب مريم الصادق، وممثل تجمع المهنيين، محمد يوسف المصطفى".

اقرأ أيضاً: مصدر أمني عراقي يكشف عن تفكيك أكبر خلية تمويل لتنظيم "داعش"

فيما أفاد بيان لحزب البعث العربي، أنه تم اعتقال أكثر من 17 من قيادات القوى الموقعة على "إعلان الحرية والتغيير"، أثناء تحركهم من مسجد فاروق، بوسط الخرطوم، تجاه الموكب.

وذكر حزب البعث، أن "من بين المعتقلين عثمان أبوراس، نائب رئيس الحزب".

وتجددت الاحتجاجات في الخرطوم، للمطالبة بتنحي الرئيس البشير، استجابة لدعوة تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة فيما سمي "موكب الرحيل" للتوجه إلى القصر الرئاسي وسط العاصمة.

وأفاد شهود عيان ، أن الشرطة والقوات الأمنية أطلقوا الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين الذين تجمعوا في أكبر موقفين للمواصلات العامة؛ "الأستاذ" و"جاكسون".

وذكر شهود منفصلون، أن المظاهرات لازالت مستمرة في أنحاء متفرقة وسط الخرطوم وعدد من الأحياء.