وكالات - النجاح - أكّد الناطق الرسمي باسم ​الجيش اليمني​ العميد عبده مجلي، أنّ "الجيش ملتزم بقرار ​الهدنة​ في محافظة ​الحديدة​"، مؤكّدًا أنّ "الجيش الوطني لن يقف دومًا مكتوف الأيدي، وهو على أهبة الاستعداد وفي جاهزية قتالية عالية للحسم العسكري في جبهة الحديدة، في حال فشَل المفاوضات الجارية وعدم قبول "الميليشيات" بالحل السلمي، وصدرت التوجيهات للجيش بذلك".

وركّز على أنّ "المفاوضات الأخيرة عرّت "الميليشيات الحوثية"، وعلى ​الأمم المتحدة​ و​مجلس الأمن​ والدول الراعية أن تقوم بالضغط عليها لتنفيذ الاتفاقات والرحيل وتسليم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، أو تسميتها معرقلة لعملية السلام والسماح باستكمال الحسم العسكري".

وأوضح أنّ "الميليشيات الإنقلابية" مستمرّة في خروقاتها للهدنة في محور الحديدة، حيث بلغت ألفًا و120 خرقًا، أدّت إلى مقتل 65 مدنيًّا، منها 530 خرقًا على مواقع الجيش".