ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قدمت "تل أبيب" احتجاجا شديدا لعمان بعد انتشار صورة للناطق باسم الحكومة الاردنية جمانة غنيمات على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تدوس على العلم الاسرائيلي الموجود أمام مقر النقابات المهنية في العاصمة عمان

وعقد الاجتماع في مقر النقابة وهو هيئة تعارض بشدة تطبيع العلاقات مع إسرائيل على الرغم من معاهدة السلام التي وقعت في عام 1994.

وضعت النقابة رسم للعلم الإسرائيلي على الأرض عند مدخل المبنى بالإضافة إلى آثار أقدام كشكل من أشكال الاحتجاج ضد إسرائيل.

وعلى النقيض من ذلك اختار رئيس الوزراء عمر رزاز دخول المبنى من خلال مدخل جانبي ولكنه انتقد في الإعلام الأردني.

وقدمت وزارة الخارجية الإسرائيلية احتجاجاً شديد اللهجة للأردن بشأن الحادث وجه إلى كل من المسؤولين الحكوميين في عمان والسفارة في تل أبيب.

وتم استدعاء الملحق الأردني في "إسرائيل" لتوضيح الأمر يوم الاثنين في وزارة الخارجية.

ورغم أن الدولتين لديهما معاهدة سلام إلا أن العلاقات مع "إسرائيل" لا تحظى بأي تأييد في الأردن.

وفي الشهر الماضي أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أنه لن يجدد جزءا من معاهدة السلام لعام 1994 التي منحت إسرائيل استخدام منطقتين زراعيتين صغيرتين على طول الحدود.