النجاح - نقل موقع صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركي عن مصادر أمنية قولها، الاثنين، إن الصاروخ، الذي أدى إلى مقتل خمسة جنود أتراك في سوريا السبت الماضي، قد يكون "روسيا".
وقتل الجنود في هجوم على دبابة تشارك في عملية تنفذها تركيا لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، من معقلها في عفرين بشمال غرب سوريا.

وتعد وحدات حماية الشعب الكردية حليفا رئيسا للولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم داعش المتشدد، وتعتبرها أنقرة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني.

وقالت المصادر الأمنية، وفق "حرييت" إن الصاروخ يشتبه في أنه من طراز "كونكورس 9M113" وهو روسي الصنع، وتم تطويره من قبل الاتحاد السوفيتي، ويطلق عليه الناتو لقب "أت-5 سباندريل".

و"كونكورس 9M113" هو صاروخ موجه من الجيل الثاني مضاد للدروع، صمم للتعامل مع الأهداف المتحركة والتابتة. وأوضحت المصادر الأمنية أنه "لاتزال عملية البحث والتقييم متواصلة".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قال، الأحد الماضي، إن الجيش يملك معلومات حول مصدر الصاروخ، معتبرا أنه من المبكر كشف اسم البلد المصنع للصاروخ.

وتتناقض المعلومات الجديدة مع تقارير نشرتها، الأحد الماضي، صحف مؤيدة للحكومة التركية بينها "يني شفق" و"يني آكيت" و"ستار" اليومية، تتهم واشنطن بأنها زودت حلفائها المقاتلين الأكراد الصاروخ، الذي استُخدم في الهجوم.