النجاح - أعلن جيش الاحتلال تسليم مواطن لبناني تسلل عبر الحدود للقوَّات الدولية "اليونيفيل" وعاد إلى بلاده عن طريق معبر القنيطرة.

وأشار الجيش أنَّه لا زال يجري تحقيقاته حول عملية التسلل التي جرت أمس وفقًا لما نشرته المواقع العبرية، مع تأكيد جيش الاحتلال أنَّ المواطن اللبناني استطاع التسلل وتجاوز الحدود بالقرب من بلدة "مرجليوت" وفقًا لاعترافاته، مضيفًا أنَّه استطاع تجاوز الحدود في ساعات بعد الظهر واستمر بالسير حتى وصل "كريات شمونة" التي اعتقل فيها من قبل الإسرائيليين.

وأضافت هذه المواقع أنَّ قيادة جيش الاحتلال في منطقة الشمال لا زالت تحقق في حادث التسلل وكيفية اختراق الوسائل والاجراءات العسكرية الاسرائيلية كافَّة على الحدود مع لبنان، وما يثير الجيش الإسرائيلي في هذه القضية اعتقال المواطن اللبناني من قبل الإسرائيليين لدى وصوله كريات شمونة، وعدم اكتشافه من قبل الجيش الإسرائيلي الذي يسير دوريات بشكل دائم على الحدود إلى جانب الوسائل التكنولوجية المستخدمة.

وأشارت هذه المواقع أنَّ المواطن اللبناني استطاع تجاوز الحدود دون أن يشعر به جيش الاحتلال ولم يكتشف الخلل الحدودي الذي من خلاله استطاع التسلل، وليس هذا فحسب فإن َّالمسافة التي قطعها اللبناني من النقطة التي تسلل منها حتى وصوله كريات شمونة تقدر بـعشرة كيلو مترات، استطاع السير مستخدمًا الطرقات التي تسير فيها دوريات جيش الاحتلال دون اكتشافه.