النجاح - نقل الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن ممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قولها إن إعادة بناء سوريا يحتاج إلى 900 مليار دولار.

واعتبر أبو الغيط أن أوروبا توجه رسالة لسوريا مفادها أنه إذا لم تتفق أطراف الأزمة في البلاد على المستقبل السياسي فإن الأوروبيين لن يشاركوا في إعادة إعمار سوريا.

وأشار الى أن الوضع في سوريا يواجه ضغوطا كثيرة، ويجب ألا يتصور أحد أن وضع سوريا سيعود لما كان قبل ثورات الربيع العربي عام 2011.

وفي سياق متصل، ذكر الأمين العام أن مقعد سوريا بقمة جامعة الدول العربية في 29 مارس/آذار الجاري سيظل شاغرا وعلى هو عليه منذ 2011.

وقال أبو الغيط: إن الأمانة العامة للجامعة العربية تعد قرارا يعكس الموقف العربي الجماعي المتكرر منذ 2011 حتى اليوم، والمتعلق بضرورة وجود تسوية سياسية، وإدانة عمليات القتل، واستخدام الأسلحة الكيميائية، وإتاحة الفرصة للشعب السوري ليقرر رغباته.

يذكر أن في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، اتخذ وزراء الخارجية العرب قرارا بتجميد عضوية سوريا، وسيبقى القرار إلى أن ترى الدولة العربية أن الوضع في سوريا تطور ونضج.