النجاح - أعلنت الحكومة الجزائرية امس، تعليق حظر التجوال في 19 ولاية، وتقليصه في 29 أخرى، ضمن إطار خطط البلاد لتخفيف قيود كورونا، وفق بيان لرئاسة الوزراء، الذي تقرر رفع حظر التجوال كليا عن 19 ولاية هي: تندوف، وتامنراست، وإليزي، وغرداية، والنعامة، والبيض (جنوب)، وتيزي وزو.


إضافة إلى سعيدة، وتيارت، ومستغانم، وتلمسان، وعين تيموشنت (غرب)، وقالمة، وسكيكدة، وجيجل، وميلة، والطارف، وتبسة (شرق)، ويبدأ سريان القرار الأحد، في إطار المرحلة الثانية من استئناف النشاط الاقتصادي في البلاد.


كما تقرر، وفق البيان، الترخيص بعودة نشاط المطاعم والمقاهي في هذه الولايات، شرط عدم مكوث المشترين داخلها، والالتزام بالشراء والانصراف، فيما سيتم تطبيق حظر تجوال جزئي في 29 ولاية أخرى من الثامنة مساء إلى الخامسة صباحا، بحسب البيان.


وشمل الإجراء أهم المدن الجزائرية على غرار: العاصمة الجزائر، وهران (غرب)، قسنطينة، سطيف (شرق)، وولاية البليدة (بؤرة الوباء)، جنوب العاصمة، وونص البيان على تعليق قرار منح نصف موظفي الحكومة والقطاع الخاص عطلا إجبارية (منذ مارس/ آذار)، شرط أن تضمن الشركات مواصلات للعمال، ومراعاة إجراءات الوقاية الصحية.


وأضاف البيان، أنه سيرفع التجميد عن عدة نشاطات بينها محال حلاقة النساء والملابس والأحذية ومدارس تعليم السياقة، ووكالات تأجير السيارات.
والأحد الماضي، بدأت الحكومة المرحلة الأولى من خريطة طريق وضعتها لرفع الحجر الصحي الخاص بكورونا.


وسمحت رئاسة الوزراء بعودة المواصلات العامة داخل المدن وخدمة الترامواي، وفق شروط تشمل ارتداء الكمامات والتباعد داخل المركبات واستخدام المعمقات.