النجاح - اتهمت المعارضة السورية في محادثات "جنيف4" ا، قوات النظام بالدفاع عن "تنظيم الدولة"، بتشكيله حاجزا يمنع الجيش الحر من قتال التنظيم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس وفد المعارضة إلى جنيف، نصر الحريري، في المقر الأممي بجنيف، عقب جلسة مباحثات مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا. 

وأفاد الحريري "انتهينا من الاجتماع الثاني مع المبعوث الخاص، واللقاء كان أكثر إيجابية، وقدمنا له بيانا حول الإجراءات والآراء والأجندة التي تم اقتراحها، ووثيقتان عن الوضع الكارثي الإنساني الذي تتعرض له سورية، والقصف من قبل النظام بالصواريخ، والنابالم، وغاز الكلور السام، في مختلف المناطق، والثانية تتحدث عن الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار". 

كما تحدث الحريري عن لقاء لهم مع وفد روسي غدا بجنيف، حيث أفاد "سيكون لنا لقاء مع الجانب الروسي غالبا في الغد، ونتمنى أن نتمكن من محاولة أن تكون روسيا إلى جانب مصالح الشعب السوري، بعد كل ما حدث. 

من جانب آخر، اتهم الحريري النظام السوري بالتعاون مع "تنظيم الدولة"، قائلا: "اليوم سمعتم بأن قوات نظام بشار الأسد تدافع عن التنظيم في سورية، قبل أيام، وفي الوقت الذي تكون فيه المعارك على أشدها على خطوط التماس في القرى التي تقع شرق مدينة الباب المحررة (بريف حلب)، يقوم النظام بالتنسيق مع داعش بفتح شريط يتخلل الحيز الذي يسيطر عليه التنظيم، لتقف حاجزا أمام قوات الجيش الحر الذي يقاتل التنظيم". 

ومنذ الخميس الماضي، تتواصل في مدينة جنيف السويسرية، برعاية الأمم المتحدة، مفاوضات "جنيف 4"، بهدف البحث عن حل للصراع الدائر بين قوات النظام والمعارضة السورية منذ نحو 6 أعوام، والذي أسقط أكثر من 310 آلاف قتيل، وشرد ما يزيد عن نصف السكان، البالغ عددهم حوالي 21 مليون نسمة، فضلا عن دمار مادي هائل. 

وتخشى المعارضة السورية من أن يؤثر عدم التزام روسيا بوعودها سلبا على مجريات مفاوضات "جنيف -4"، باعتبار أن وقف إطلاق النار هو أحد إجراءات بناء الثقة الضرورية للمضي في العملية السياسية.