النجاح - تشهد مدينة القدس خلال ما يسمى  بالأعياد اليهودية، اقتحامات واسعة للمسجد الاقصى ومحيطه، وإغلاق الشوارع والطرقات، وتكثيفا لتواجد قوات الاحتلال.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة القدس عدنان الحسيني، قال": إن هذا التصعيد المستمر، بحجة الأعياد اليهودية زاد من خطورة الوضع في المدينة المحتلة".

و أضاف في حديث له عبر اذاعة" صوت فلسطين" وتابعه النجاح الاخباري": هناك استهداف واستهانة لكرامة المسلمين في العالم، ولا نجد من يحرك ساكناً وكأن القضية الفلسطينية واقتحامات الاقصى اصبحت امراً اعتيادياً".

وحول تدخل المؤسسات الأمنية والدولية؛ أوضح الحسيني أن هناك ضغوط مختلفة لعدم تدخل المؤسسات الأمنية، فأمريكا ترى أن هناك حق للاحتلال وهي سعيدة بذلك، وأوروبا تتحدث حول حل الدولتين والسلام وحقوق الانسان، ولكن على ارض الواقع لا نرى خطوات جادة او اعتراض، بينما الامة العربية في سبات عميق.

يذكر ان دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس أكدت  إن 185 مستوطنا اقتحموا المسجد الاقصى، اليوم الاربعاء بحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وافاد شهود عيان ان قوات الاحتلال منعت المصلين من دخول المسجد الاقصى وابعدتهم ، لتأمين اقتحامات المستوطنين، للمسجد الاقصى.