النجاح -  اعتدت قوات الاحتلال ظهر اليوم الجمعة ،بالضرب على المشاركين في الاعتصام وفي صلاة الجمعة التي اقيمت قرب المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال في منطقة واد الحمص، وهاجمتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع ،واعتقلت مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم.

واعتدى عناصر من قوات الاحتلال بالضرب على المصور الصحفي اياد نمر حمد، مصور وكالة انباء "اسوشيتد برس" بالضرب خلال تغطيته الاعتصام الاحتجاجي هناك حيث ركله احد الجنود بقدمه ما ادى لوقوعه على الارض واصابته برضوض نقل اثرها الى مستشفى بيت جالا الحكومي.

وقال الصحفي حمد ان جنود الاحتلال قاموا باحتجازه لفترة من الوقت من اجل منعه من تصوير فعاليات صلاة الجمعة في وادي الحمص، وعزلوه عن زملاءه واحتجزوه ومن ثم تم الاعتداء عليه .

واعتقلت قوات الاحتلال خلال ذلك مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية.

وهدمت خيمة الاعتصام الاحتجاجية المقامة على المنازل المهدمة في القرية.

وكان مئات المواطنين، أدوا اليوم صلاة الجمعة بالقرب من البيوت التي هدمتها سلطات الاحتلال في حي واد الحمص ببلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، في خطوة احتجاجية رفضا لسياسة الهدم والتهجير سيما وان سلطات الاحتلال تعتزم تنفيذ المزيد من عمليات الهدم الاخرى هناك.