ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت منظمة حقوق الانسان الاسرائيلية "بتسيلم" انها طالبت الاتحاد الاوروبي التدخل لمنع هدم الخان الأحمر شرقي القدس والذي من المقرر أن يبدأ في وقت مبكر يوم الاربعاء.

وكتب مدير بتسيلم هاجاي العاد يوم الجمعة إلى رئيسة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني طالباً منها اتخاذ إجراء بشأن هذه المسألة.

وأشار إلعاد إلى تصريحات سابقة أدلت بها موغيريني والتي تحذر إسرائيل من الهدم حيث كتب: "لقد وصلنا إلى المنعطف حيث يبدو أنه يجب توضيح هذه العواقب الوخيمة إذا كان الاتحاد الأوروبي سيؤيد مواقفه بمصداقية".

ويؤكد العاد أن الهدم هو جزء من خطة لتقليص الوجود الفلسطيني في المنطقة "ج" وهو امتداد لأراضي تمثل (60) في المائة من الضفة الغربية التي تسيطر عليها إسرائيل بموجب شروط اتفاقية أوسلو الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين في سبتمبر 1995.

"ومن الواضح أن الاتحاد الأوروبي لديه تأثير كبير من خلال إظهار أن انتهاكات حقوق الإنسان غير المقبولة سيكون لها عواقب وخيمة وتوضح بالضبط ما ستخسره اسرائيل" يؤكد العاد.

وأضاف: "إن تدمير المجتمع الفلسطيني بأسره هو التعبير الأوضح عن تجاهل إسرائيل بلا خجل للقيم المشتركة المفترضة التي من المفترض أنها تكمن في جوهر علاقتها مع الاتحاد الأوروبي".

وحث الاتحاد الاوروبى اسرائيل اليوم على اعادة النظر فى عملية الهدم محذرا من انها ستقوض جهود التوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال الاتحاد الأوروبي: "إن عواقب هدم هذا التجمع وتشريد سكانه بما في ذلك الأطفال ستكون خطيرة للغاية وستهدد بشكل جدي جدوى حل الدولتين وتقوض آفاق السلام".

وتابع البيان "الاتحاد الأوروبي يتوقع من السلطات الإسرائيلية إعادة النظر في قرارها بهدم خان الأحمر".

وبدأت اسرائيل استعداداتها لتدمير القرية حيث لم يتم منح أي تراخيص للبناء وتم نشر قوات الأمن في القرية وبدأ عمال البناء في تمهيد الطريق الذي يسهل الوصول إلى الهدم والإخلاء.