النجاح - انطلقت مساء الخميس، في مدينة إسطنبول التركية، فعاليات "مؤتمر تمكين اقتصاد القدس"، بمشاركة العشرات من رجال الأعمال الفلسطينيين المقيمين بأكثر من 28 دولة حول العالم.

ويشهد المؤتمر الذي ينظمه اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي (غير حكومي)، مشاركة فاتح متين نائب وزير الاقتصاد التركي، والنائب في البرلمان التركي حسن توران، والسفير الفلسطيني لدى أنقرة فايد مصطفى، والعديد من الشخصيات الفلسطينية الرسمية الأخرى.

ويسعى المؤتمر إلى تعزيز صمود مدينة القدس، من خلال برامج ومشاريع، سيقوم مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين، بالعمل عليها، للتأكيد على الهوية الفلسطينية العربية للمدينة، بحسب المنظمين.

ويأتي المؤتمر بحسب الاتحاد، في إطار الردود الفلسطينية، على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الصادر في ديسمبر/كانون أول 2017، بخصوص الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

ويهدف المؤتمر لطرح العديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، لتنفيذها بالشراكة ما بين رجال الأعمال الفلسطينيين الذين جاؤوا من مختلف دول العالم، من أجل العمل على دعم مدينة القدس، في ظل ما تواجهه من تحديات وقرارات أمريكية وإسرائيلية.

ومن المقرر بحسب المنظمين، أن يتم إنشاء صندوق استثماري لإنشاء برامج سياحية لمدينة القدس، من كافة دول العالم، وايلاء البلدة القديمة في القدس أهمية بالغة وإيجاد آليات وبرامج للتطوير فيها والعمل على إسنادها من خلال خطط استراتيجية محددة، وإحداث برامج تشغيلية للخريجين والمرأة بالقدس لتعزيز اقتصاد المدينة.

وسيناقش المؤتمر التي تنتهي فعالياته السبت المقبل، العديد من المحاور، أهمها التعليم وتكنولوجيا المعلومات وتشغيل الشباب والسكن والخدمات السياحة ومحور البلدة القديمة والتجارة.