عبد الله عبيد - النجاح - دعا نائب رئيس الحركة الإسلامية، كمال الخطيب، فلسطينيي الداخل المحتل وأهالي مدينة القدس على وجه الخصوص بالتواجد في المسجد الأقصى بشكل مكثف، لصد هجمات الاحتلال الإسرائيلي واقتحامات مستوطنيه.

وأكَّد الخطيب في تصريح  لـ"النجاح الإخباري"، أنَّ وجود الفلسطينيين في الأقصى والرباط في ساحاته من مختلف المدن الفلسطينية، يعتبر تحدٍ كبير للاحتلال الإسرائيلي ومشاريعه التهويدية في الأقصى.

وأشار إلى أنَّ الحكومة الاسرائيلية  هي من تتولى الحملة الشرسة ضد المسجد الأقصى من خلال اقتحامات المستوطنين، مضيفاً: "أنَّ حكومة الاحتلال هي من تعطي الغطاء السياسي لهذه الاقتحامات، والقضاء الإسرائيلي يعطي الموافقة".

وتابع الخطيب: إنَّ المحكمة الإسرائيلية في القدس هي من أعطت الإذن للمستوطنين ومؤسسة الهيكل بالصلاة على أبواب المسجد الأقصى بالأمس".

ولفت في ذات الوقت إلى أنَّ من شاركوا بذبح القرابين هم من كبار الحاخامات اليهود والذين ينتمون لما يسمى" بجماعات الهيكل المزعوم"وهذا يعني أنَّها جهات رسمية تشرف على استهداف المسجد الأقصى".

وأوضح الخطيب:" أنَّ الظروف المحيطة بالمنطقة سواء الفلسطينية، أو العربية، أو العالمية قد ساعدت الاحتلال في تصعيده الخطير على المسجد الأقصى والقدس".

وكانت جماعات ما تسمى "الهيكل المزعوم"، قد طالبت فجر اليوم الثلاثاء، المسلمين بإخلاء وترك المسجد الأقصى يوم الجمعة القادم عشية "عيد الفصح اليهودي"، لتقديم القرابين في الأقصى، على حد دعواتهم.

ونظَّمت جماعات الهيكل المزعوم مساء أمس "طقوس وتدريب ذبح قرابين الفصح اليهودي" عند السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، ولأوَّل مرَّة تقام هذه الطقوس على بعد عدة أمتار من المسجد الأقصى، بدعم وموافق من شرطة الاحتلال.

وتتضاعف خلال ما يسمى" عيد الفصح اليهودي" أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى، حيث تسمح شرطة الاحتلال لمجموعات كبيرة ومتتالية للمستوطنين باقتحام الأقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر على مفاتيحه منذ احتلال القدس، علما أنَّ أكثر من (1000) مستوطن استباح الأقصى العام الماضي خلال أيام العيد.