النجاح - دعت مؤسسات ووجهاء وقوى وطنية، أهالي بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، إلى المشاركة الواسعة في صلاة يوم غد الجمعة، عند المدخل الغربي للبلدة، رفضا لسياسة العقاب الجماعي التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق البلدة وسكانها.

وأكدت القوى في بيان لها، اليوم الخميس، أن وقفة احتجاجية ستنظم "تعبيراً ورفضاً من أهالي وسكان العيسوية على الهجمة الشرسة والظالمة، والعقاب الجماعي، والاقتحام اليومي، واستهداف السكان بالأعيرة المطاطية والقنابل، والتي كان آخرها إصابة الشاب مصطفى عامر مصطفى بالرأس، ولا يزال يرقد في المستشفى لتلقي العلاج".