النجاح - نظم موظفو لجنة الإعمار بدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة صباح الأربعاء، وقفة في صحن قبة الصخرة المشرفة، احتجاجًا على قرار شرطة الاحتلال الإسرائيلي منع العمل وأعمال الترميم بالمسجد الأقصى المبارك وجميع مرافقه.

واعتبر مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني في كلمته خلال الوقفة قرار الاحتلال بوقف أعمال الترميم وإعمار المسجد بالجائر والظالم والأحمق"، مؤكدًا رفض الأوقاف بشكل قاطع للقرار.

وقال "حتى لو منعت شرطة الاحتلال جميع عمال مديرية الإعمار من أي عمل داخل المسجد الأٌقصى، فإن هذا لم ولن يمنع تواجدنا بالمسجد، فهو مسجدنا، وهذا قرار ظالم وأحمق".

وأوضح أن الاحتلال هو من يصعد الوضع داخل المسجد، وليس الأوقاف، مضيفًا "إننا سنتواجد دائمًا في المسجد حتى لو منعنا من العمل، وسنجري عدة اتصالات من أجل عودة العمل بالمسجد".

وأضاف "منعوا الإعمار، لكنهم لن يمنعوا تواجدنا الدائم بالأقصى، وهذا موقفنا الثابت وحقنا كدائرة أوقاف الراعية الهاشمية للأقصى".

وأكد "لن نتخلى عن موقفنا برفض القرار الإسرائيلي الجائر بشأن وقف العمل بالأقصى، ولن نقبل به، لان هذا لا يمس مديرية الاعمار فقط بل يمس كل الأوقاف ويهدف لبسط السيطرة الإسرائيلية على المسجد، ويشكل اعتداءً على سيادة الأوقاف.