نابلس - منال الزعبي - النجاح - لأنَّ الوهم نصف الداء والاطمئنان نصف الدواء، نظّمت دائرة التمريض والقبالة في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح الوطنية يوما عالميا حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي حمل شعار "لا تستني الأعراض افحصي، اطمني وطمنينا".
فعالية تزامنت مع شهر التوعية بسرطان الثدي بهدف تعزيز ثقافة الفحص المبكر لدى السيدات وإيضاح أهميته في مواجهة خطر الإصابة.
وتمت هذه الفعالية بالمشاركة بين دائرة التمريض والقبالة في كلية الطب وعلوم الصحة في النجاح، ووزارة الصحة الفلسطينية ومستشفى المطلع في القدس.

د. عائدة القيسي مديرة دائرة التمريض والقبالة ومنسقة برامج ماجستير تمريض التخدير وماجستير العناية المكثفة

وبهذا الخصوص أكّدت د. عائدة القيسي مديرة دائرة التمريض والقبالة ومنسقة برامج ماجستير تمريض التخدير وماجستير العناية المكثفة عمق العلاقة التي تربط بين الكلية والمؤسسات المجتمعية في سبيل نشر التوعية المجتمعية مشيرة إلى أهمية هذا الحدث في التوعية و تعزيز ثقافة الفحص المبكر لدى السيدات بما يحافظ على صحتهن ويمكنهن من الاكتشاف المبكر للإصابة في حال وجدت.


وأشارت إلى أن أبرز مدن العالم ترتدي اللون الوردي خلال شهر أكتوبر الذي اكتسب تسميته كرمز عالمي للتوعية بسرطان الثدي.
ولفتت إلى أن سرطان الثدي يترأس قائمة الأمراض السرطانية في العالم ويصيب حوالي مليوني امرأة سنويا، والمسبب الرئيس للوفيات.
خلال حديثها لـ"النجاح الإخباري" قالت قيسي: "الفحص المبكر مهم جدا كونه من أهم السبل المساعدة على الشفاء، ننصح كل من تجاوزت الأربعين عامًا بإجراء فحص ماموغرام سنويًّا.
وأوضحت أن النظام الغذائي مسؤول عن 40% من حالات السرطان فاتباع نظام غذائي عالي الدهون يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.
وتطرقت لدراسة أمريكية قالت إن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 35%، إذ تفرز الخلايا الدهنية هركون الأستروجين الذي بدوره يغذي السرطان.

 

د. إيمان شاويش رئيسة قسم القبالة وصحة الامومة و منسقة الفعالية

 


د. إيمان شاويش رئيسة قسم القبالة وصحة الامومة و منسقة الفعالية قالت لـ"النجاح الإخباري"، إنَّ الفعالية في غاية الأهمية في التوعية إذ يعتبر الكشف المبكر حجر الزاوية لمكافحة سرطان الثدي، لتحسين العلاج والحد من انتشار المرض.
في السياق ذاته أكّدت نجاة دويكات مدير عام الإدارة العامة للتمريض في وزارة الصحة حرص الوزارة على نشر الوعي حول سرطان الثدي لافتة إلى أنَّ الوزارة بدأت خطتها بهذا الاتجاه منذ عام 2008 بالعمل على توفير الفحص المبكر عن هذا الورم من خلال حملات مستمرة طيلة الشهر الوردي.
وأوضحت أن الوزارة توفر جهاز الماموغرام في كل المناطق لتعزيز ثقافة الفحص المبكر لدى السيدات. بالإضافة لدورات التوعية التي تجريها بشكل دوري.

أحمد حلاوة مدير مركز السكري والبرامج المجتمعية في مستشفى المطلع


وأثبتت مستشفى المطلع حضورها من خلال عيادتها المتنقلة التي حضرت للمكان مزودة بجهاز الماموغرام وأجرت فحوصًا مجانية،  وحول المشاركة أكّد أحمد حلاوة مدير مركز السكري والبرامج المجتمعية في مستشفى المطلع، أنَّ المستشفى تقدم خدماتها في أنحاء الوطن كافة، للكشف المبكر عن سرطان الثدي من خلال التثقيف والتدريب على الفحص الذاتي ومسح الماموغرام ومتابعة الحالات بالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية.
قافلة وردية على مدار شهر أكتوبر من كل عام  تحمل رسالة لكل نساء العالم مفادها الكشف المبكر وقاية خير من قنطار علاج.