النجاح - في ظل زيادة المخاوف من لعبة ببجي الإلكترونية التي يقبل عليها الشباب بشكل كبير، صوت مجلس النواب العراقي بالاجماع على حظر اللعبة معتبرا أنها تحرض على العنف وتستفز الخصم.

وشهدت العديد من الدول حوادث قتل بسبب اللعبة، بالاضافة الى تاثيرها السلبي على صحة وثقافة وأمن المجتمع ، ومن ضمنها التهديد الاجتماعي والأخلاقي على مختلف الفئات، وتهديدها السلبي على المستوى التربوي والتعليمي، وتسبب أيضاً بحالات طلاق.

وسبق للبرلمان أن طلب من سلطات وزارة الاتصالات وهيئة الإعلام اتخاذ الإجراءات الفنية الملائمة لتنفيذ القرار للعبة المعروفة أيضا باسم ساحات معارك اللاعبين المجهولين.

وجرى تحميل اللعبة التي صممتها شركة كورية الجنوبية أكثر من 360 مليون مرة حول العالم منذ إطلاقها في العام 2017، وهي متعددة اللاعبين، الذين يبدؤون بالبحث عن أسلحة ومعدات لقتل بعضهم بعضا والبقاء على قيد الحياة والفوز في المرحلة الأخيرة.

وسخر عدد كبير من رواد مواقع التواصل في العراق، من قرار البرلمان، مطالبين مراجعته من قبل المجلس، واصدار قرارات اهم من ذلك.

 وارتفعت الأصوات المطالبة بحظر اللعبة، إذ يبحث البرلمان المصري إمكانية حظرها، فيما انتشرت فتاوى وخطب تدعو إلى منعها في دول عربية أخرى.

وعممت المديرية الأردنية للأمن على كافة أجهزتها بعدم تحميل أو ممارسة هذه اللعبة وخلاف ذلك، يتحمل كل من يخالف المسؤولية القانونية وسيتم اتخاذ أشد العقوبات بحقه.