النجاح - في شمال الضفة الغربية، ثمة شاب من قرية برقة يُبدع في صناعة الصابون البلدي او النابلسي كما يُسمى بطريقة تقليدية بسيطة، لكن بكل احتراف.

تبدأ الخطوات بالاعتماد بشكل اساسي على زيت الزيتون الصافي، الذي يعد روح هذه الصناعة.

خطوات وخطوات من العمل تصل الى يومين تقريبا بعد ان يضاف الى الصابون مواد لتجميده والانتظار حتى يخمر، ثم تأتي الخطوات الأخيرة من تقطيع ونقل، وكل ذلك بطرق تقليدية بسيطة.

قصة قرية برقة وصاحبها غريب سيف الذي امتهن هذا العمل منذ قرابة 20 عاما ليست القصة الوحيدة، فثمة من يعملون بصمت للحفاظ على هذه الصناعة التي تعد من التراث، لذلك لا بد من حراستها والحفاظ عليها وتطويرها.