النجاح - بينما تعج المدارس بأصوات الأطفال في أرجاء العالم، يسود الصمت ردهات إحدى المدراس في قرية صربيا، تدعى دوكات .. لا يدرس فيها سوى تلميذة واحدة. تدعى نيكولينا نيكوليج.

ومع إعادة افتتاح المدرسة بعد 7 أعوام من إغلاقها لانعدام الطلاب، أضحت الطفلة نيكولينا ، التلميذة الوحيدة في المدرسة.

وتوفر مدرسة القرية إمكانية التعليم حتى الصف الرابع، ودق جرسها هذا العام من أجل نيكولينا، البالغة من العمر 7 أعوام.

معلمتها ميليكا ميكيج، قالت إنها تعمل ما بوسعها لكي لا تشعر تلميذتها بالوحدة. وتوقعت أن تستقطب المدرسة بضعة تلاميذ جدد العام المقبل.

أما أسرة نيكولينا فأعربت عن سعادتها بإعادة افتتاح المدرسة، وذكرت أنها تعتزم إرسال شقيقاتها إلى نفس المدرسة مستقبلا.

 

أما أقرب مدرسة لقرية دوكات فهي  تقع في قرية مجاورة تبعد 5 كلم. الامر الذي يشكل صعوبة لتوجه التلاميذ إلى هناك.

يبلغ عدد سكان قرية دوكات 265 نسمة، ويتجاوز المعدل الوسطي لأعمارهم 50 عاما، وذلك بسبب تراجع الإنجاب وهجرة الشباب.

ويبدو ان نيكولينا سعيدة بالتحاقها بالمدرسة حتى وإن كانت وحيدة فيها.