النجاح - استشهد الفلسطينان "أحمد وفايز منصور" خلال مواجهات اندلعت بين قوَّات النظام السوري وتنظيم الدولة في تدمر وسط سورية، بتاريخ (23/5/2017).

وأوضحت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنَّ الشقيقين اللاجئين من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب.

وتحوَّلت أحياء درعا إلى مناطق منكوبة بفعل الدمار الهائل الذي حلّ بمنازل السكان وتهجير المدنيين بسبب تعرضهم للقصف العنيف بين الطرفين.

وتمَّ استهداف مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية وحي طريق السد، بعدَّة براميل متفجرة وأكثر من (10) صواريخ أرض أرض من نوع "الفيل"، ما أدى إلى دمار كبير بالمنازل.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة على محور شارع فلسطين والسبورات بين مجموعة الكراعين من جهة، والمجموعات الفلسطينية الموالية للنظام من جهة أخرى، تزامن ذلك مع تحليق مكثف للطائرات الحربية في سماء المنطقة.

وناشد سكان مخيم درعا وسكان المنشية المنظمات الإنسانية كافة من أجل إغاثة الأهالي المهجرين من مدينة درعا والذين يسكنون في العراء، ويعانوا ظروفاً صعبة.