نابلس - النجاح - أصيب عشرات المواطنين بالاختناق والرضوض جراء تعرضهم للضرب واستنشاقهم الغاز المسيل للدموع، اليوم الثلاثاء، خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي وقفة احتجاجية ضد الاستيلاء على أراضي قرى جبارة، والراس، وشوفة، جنوب وشرق طولكرم، لغرض إقامة منطقة صناعية استيطانية عليها.

حيت اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على الناشط خيري حنون عضو لجنة التنسيق الفصائلي في طولكرم، أثناء مشاركته في الوقفة، ما أدى إلى اصابته برضوض في جسده، كما اعتدت على المصورين والصحفيين خلال تغطيتهم للحدث ومنعتهم من التصوير تحت تهديد السلاح.

هذا وكثفت قوات الاحتلال من تعزيزاتها على طول الطريق الالتفافي الذي يربط القرى الثلاث، واعترضت المشاركين في الوقفة واعتدت عليهم بأعقاب البنادق، قبل أن تطلق صوبهم الرصاص الحي و"المطاطي" والقنابل الصوتية، والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق.

وجاءت هذه الفعالية بدعوة من فصائل العمل الوطني، وفعاليات طولكرم، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولجان المقاومة الشعبية، بمشاركة المحافظ عصام أبو بكر، ورئيس هيئة مقاومة الجدار وليد عساف، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، وممثلي فصائل العمل الوطني والفعاليات الشعبية والهيئات المحلية والمواطنين في قرى الكفريات وشوفة.