النجاح - أوصى مشاركون في المؤتمر الفلسطيني السادس للتوجهات الحديثة في الرياضيات والفيزياء، الذي عقد في جامعة خضوري بطولكرم، بضرورة معالجة مشكلة عزوف الشباب عن دراسة تخصصات الرياضيات والفيزياء من خلال تشجيعهم وتقديم التسهيلات والمحفزات، إضافة الى تشجيع الطلبة الخريجين ورعايتهم، خاصة في ظل المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع.

وأكدوا في ختام فعاليات المؤتمر الذي استمر أربعة أيام، أهمية إحياء جمعية الرياضيات والفيزياء الفلسطينية، بهدف رعاية المؤتمرات القادمة والأنشطة والفعاليات ذات العلاقة، إضافة إلى نشر مخرجات المؤتمر والأبحاث العلمية المشاركة في مجلات دولية علمية متخصصة، وتعزيز المشاركة المحلية من الجامعات الفلسطينية في المؤتمرات القادمة.

وشددوا على أهمية إشراك الطلبة المعنيين في مجالات الفيزياء والرياضيات بشكل أكبر في المؤتمرات القادمة، واستغلال الفرصة التي يقدمها المؤتمر في كسر العزلة الفلسطينية عن الخارج، والتعرف على جامعات علمية تتيح لهم استكمال دراستهم العليا، من خلال عقد جلسات نقاش بين الطلبة والمشاركين الدوليين، وإنشاء لجنة وطنية لاختيار أفضل الطلبة لابتعاثهم إلى الخارج لإكمال دراسات الدكتوراه من خلال التنسيق مع لجنة دولية تعنى بهذا الأمر وتقوم بتسهيله.

ودعوا إلى إضافة المزيد من الأفكار الحديثة في مجالات الفيزياء والرياضيات، وفتح المجال أمام الأكاديميين الفلسطينيين للتواصل مع الخبراء الدوليين وتبادل الخبرات في مجال المعرفة والمختبرات والبنية التحتية، ما يسهم في تطوير منظومة التعليم الفلسطينية في المجالات المعنية.

وتم الاتفاق على استضافة جامعة بيرزيت للمؤتمر الفلسطيني للتوجهات الحديثة في الفيزياء والرياضيات في نسخته السابعة في عام 2020.

وكانت فعاليات المؤتمر انطلقت يوم الأحد الخامس من شهر آب الجاري برعاية وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، وبتنظيم من جامعة خضوري، بالتعاون مع الجامعات الفلسطينية.

وتضمن المؤتمر تقديم أكثر من 125 مشاركة علمية من خبراء وباحثين وطلبة دراسات عليا من جامعات فلسطين وجامعات عالمية وعربية، شملت الأردن والسعودية والإمارات وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وأميركا وكندا وايرلندا والهند وفرنسا واوكرانيا.