وكالات - النجاح - غادر الألماني يواكيم لوف، المدرب السابق للمنتخب الألماني، من الباب الضيق، إذ خرج في بطولة أمم أوروبا 2020 من دور الـ16 على يد الإنجليز، لتظهر إشاعات توليه قيادة المنتخب الروسي.

أنباء إمكانية استلام الإشراف الفني للمنتخب الروسي من قبل المدرب الذي قضى 15 عاما برفقة المانشافت لم يتم تأكيدها حتى الآن.

وعلق وكيل المدرب الألماني، هارون أرسلان، على هذه المزاعم بتصريحات نقلها موقع Sport24 الروسي، قائلا: "هذه مجرد شائعات لا أكثر..لا أريد حتى التعليق على الشائعات".

وأعلن الاتحاد الروسي لكرة القدم، الخميس الماضي، الانفصال بالتراضي عن مدرب المنتخب الروسي الأول، ستانيسلاف تشيرتشيسوف، بعد الظهور المخيب لمنتخب روسيا في بطولة "يورو 2020"، حيث ودع "الدب الروسي" المسابقة من دور المجموعات، باحتلاله المركز الأخير في المجموعة الثانية، برصيد 3 نقاط.
واستطاع لوف البالغ 61 عاما أن يحفر اسمه في ذاكرة كرة القدم الألمانية، ووضع اسمه ضمن قائمة المدربين العظام الذين قادوا منتخب المانشافت.

حيث تولى لوف المسؤولية الفنية للمنتخب الألماني في يوليو 2006، وأول استحقاق رسمي له كان بطولة أمم أوروبا، النمسا وسويسرا 2008، وحصل على الميدالية الفضية، بعد خسارته أمام المنتخب الإسباني في النهائي بهدف نظيف.

وفي نهائيات مونديال جنوب إفريقيا 2010 حصد الميدالية البرونزية عقب انتصاره في مباراة تحديد المركز الثالث على المنتخب الأوروغوياني 3–2.

وفي بطولة أمم أوروبا، بولندا وأوكرانيا 2012 خسر مباراة دور قبل النهائي أمام المنتخب الإيطالي 1–2.

وفي نهائيات كأس العالم البرازيل 2014 استطاع أن يتوج باللقب.  

وفي بطولة أمم أوروبا 2016 خسر مباراة دور نصف النهائي أمام المنتخب الفرنسي بهدفين دون رد.

وفي كأس القارات روسيا 2017 تمكن من الفوز باللقب لأول مرة في تاريخه.

وحقق لوف جميع البطولات مع المنتخب الألماني، باستثناء واحدة هي بطولة أمم أوروبا.