وكالات - النجاح - عانى المنتخب الأرجنتيني الأمرين أمام نظيره الكولومبي، قبل الفوز عليه والتأهل إلى نهائي بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم، خلال مباراة جمعتهما أمس الأربعاء، في الدور نصف النهائي.

واحتاج رفاق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لـ"الحظ"، لتجاوز عقبة كولومبيا، بعد لجوء المنتخبين إلى ركلات الترجيح، عقب انتهاء الوقت الأصلي لمباراتهما بالتعادل 1-1.
وكانت هناك كاميرا خاصة مصوبة على قائد الأرجنتين ميسي، من قناة "tyc sports"، أظهرت تفاعل "البرغوث" مع ركلات الترجيح، حيث تفاعل "ليو" بشكل كبير مع إهدار مدافع كولومبيا، دافينسون سانشيز، إحدى الركلات، وفي الركلة التي أضاعها الأرجنتيني دي بول، أبدى ميسي استياءه ولكنه قام بمواساة زميله بعد ذلك.
وعندما أهدر مدافع كولومبيا، ياري مينا، ركلة أخرى، احتفل قائد الأرجنتين بشكل هستيري، وظل يردد عبارة "أرقص الآن.. أرقص الآن"، مما دفع حكم المباراة ليتجه نحو ميسي ويتحدث معه ويطالبه بالهدوء.

وحينما أحرز ليوناردو باريدس، الركلة الثالثة للأرجنتين، احتفل ميسي، ثم ذهب لمعانقة زمليه.

وكانت اللقطة الأبرز في الفيديو، عندما تصدى حارس الأرجنتين، إيميليانو مارتينيز، لركلة حاسمة، حيث ظهر "ليو" وهو يركض فرحا نحو الحارس للاحتفال معه بالتأهل.