وكالات - النجاح - أحرز تامبا باي بيوكانيرز نهائي كأس سوبر بول في كرة القدم الأمريكية بفوزه السهل على كانساس سيتي تشيفس 31-9 ، في حين توج أسطورة الفائز توم برايدي بلقبه السابع (رقم قياسي) في مسيرته.

ونجح برايدي الذي يعد أفضل لاعب في مركز "كوارترباك" الهجومي على مر التاريخ، نجح في التسجيل ثلاث مرات وراء خط الهدف "تاتش داون" في المباراة وقال بعدها وقد التف أولاده حوليه: "أنا فخور جدا بالشباب، دخلنا المباراة ونحن نثق بأنفسنا جدا لتحقيق الفوز".

وأضاف برايدي، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة للمرة الخامسة في النهائي: "لا أريد مقارنة هذا التتويج مع الألقاب الأخرى، كل لقب رائع".

وكان المخضرم برايدي البالغ 43 عاما الذي يخوض موسمه الحادي والعشرين انضم إلى تامبا باي العام الماضي بعد عقدين من الزمن أمضاهما في صفوف نيو إينغلاند باتريوتس، حيث توج في صفوفه باللقب ست مرات، كما أنه كان يلعب النهائي العاشر له في مسيرته.

في المقابل، لم يجد باتريك ماهوميس البالغ 25 عاما، الذي يرشحه النقاد لخلافة برايدي، الحل في مواجهة دفاع محكم من تامبا باي الذي نجح عموما في الحد من خطورة الترسانة الهجومية لكانساس والتي بلغ معدل تسجيلها 6و29 نقطة في الدور المنتظم.

واللقب هو الثاني لتامبا باي بعد عام 2003 علما بان كان أول فريق يخوض نهائي سوبر بول على ملعبه "رايموند جيمس ستاديوم" الذي شهد حضور 25 ألف متفرج سُمح لهم بالتواجد على الرغم من الانتشار الكبير لفيروس كورونا في الولايات المتحدة.

في المقابل فشل تشيفس في إحراز اللقب للعام الثاني تواليا.