نابلس - وكالات - النجاح - اجتاح جيش من "الزومبي" ببشرة رمادية اللون شوارع بوينس آيرس الأرجنتينية، يوم الخميس 29 نوفمبر، في مسيرة عبر العاصمة بينما كان المتفرجون الحذرون يجتمعون للمشاهدة.

وإذا لم تكن مجموعة "الزومبي" ذات الحركة البطيئة كافية، فقد كانت هناك مجموعة أخرى من الرجال الذين يرتدون ثيابا سوداء ويقفون خلف مجموعة "الزومبي"، وهم يسيرون في الشوارع، للمشاركة في هذه المسيرات.

 

وجاء هذا المشهد القاتم، احتجاجا على قمة مجموعة العشرين "G20" التي تستضيفها المدينة في نهاية هذا الأسبوع، من تنظيم مجموعة "End of the World theatre"، حيث مثل "الزومبي" ضحايا العولمة، فيما تمثل الشخصيات المقنعة حكومات غربية، تكمن في الخلفية.

وقالت إيفا فيردي في مقابلة مع روبتلي، إن "هذا العمل يتحدث عن الاضطهاد وكيف أننا نعيش دائما مع شيء فوقنا يميز خطى حياتنا، وهذا لا يسمح لنا برفع رؤوسنا، ولكن يمكننا أن نتجنب أن نكون رماديين وأن نكون ملونين ويمكننا هزيمتهم".