وكالات - النجاح - يتكرر في أذهان الكثيرين سؤال، إذا ما أرتكب معصية أو ذنب في نهار رمضان وهو صائم، فهل يقبل صومه؟

وردًّا على تساؤلات هؤلاء قال الدكتور خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، إنه ليست كل الذنوب تبطل الصيام، فيقول أننا علينا أن نفرق بين نوعين من الذنوب، وهي المبطلات والمنقصات، فهناك أمور تنقص الأجر ولكن لا تبطل العمل، وهناك أمور تبطل العمل ولا تكتفي بنقصان الأجر.

ففي نهار رمضان لا يبطل الصيام إلا الأعمال المعروفة بأنها تبطله كالردة والإفطار عمدًا وما دخل إلى الجوف عمدًا والعلاقة الزوجية بشكل عام، وأوضح الجندي أن التقبيل بين الزوجين لا يبطل الصيام ولا يتسبب في الإفطار طالما بين الرجل وزوجته، فكان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل أمهات المؤمنين وهو صائم، أما الجماع فهو ما يبطل الصيام، وأضاف الجندي أن مثل هذه الأمور هي التي تبطل الصيام، أما المعاصي فهي تنقص من الأجر، مؤكدًا أننا يجب أن نفرق بين المنقصات والمبطلات، ونصح الجندي من ابتلي بالمعاصي في نهار رمضان قائلًا: "اتق الله ولا تنقص من أجرك ونسأل الله أن يقبل منك صومك ويحسن عملك ويختم لك بالأجر والعافية".