النجاح -  أصيب سبعة مواطنين اليوم الجمعة، بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط بينهم  المصور الصحفي ناصر شتية خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمنددة بما يسمى بصفقة القرن والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ ١٥ عاما.

وذكر منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، ان قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت البلدة قبل انطلاق المسيرة واعتلت اسطح منازل المواطنين واطلقت وابلا كثيفا من الاعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط مما ادى الى وقوع سبعة اصابات عولجت جميعها ميدانيا من قبل طاقم الهلال الاحمر الفلسطيني.

واكد شتيوي، على ان المسيرة حملت شعار دعم القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس مطالبا كافة القوى والفصائل توحيد جهودها وتوجيه كل اشكال الحراك الشعبي نحو مقاومة الاحتلال لافشال ما يحاك من مؤامرات تهدف للنيل من وحدة شعبنا خدمة لاهداف خارجة عن الص الوطني.

واشار، إلى ان قوات كبيرة اقتحمت منزله وسط حالة من الصراخ وصلت لدرجة التعارك بالايدي في محاولة فاشلة لاعتلاء سطح المنزل لاستخدامه من اجل اطلاق الرصاص صوب الشبان الذين واجهوا الجنود بالحجارة واجبروهم على الهروب تحت غطاء كثيف من اطلاق الرصاص الحي وقنابل الصوت  من ساحة منزله مما ادى الى حدوث حالة من الرعب والخوف بين اطفاله المتواجدين في المنزل

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من ابناء البلدة الذين حملوا تابوتا وهميا يحمل شعار صفقة القرن واحرقوه في اطار التاكيد على رفض شعبنا لهذه الصفقة المشبوهة التي تهدف تصفية مشروعنا الوطني.