النجاح - قرأ معظمنا على الأرجح أو سمع عن فوائد زيت الزيتون، لكن ما هو المقدار الذي يجب أن نستهلكه يوميا، وما هي أفضل طريقة لتخزينه، وكيف نتأكد من جودته عند شرائه؟

ربما تعلم بالفعل أن زيت الزيتون، بالإضافة إلى كونه لذيذا للغاية، هو أيضا أحد أكثر الأطعمة الصحية، وذلك بفضل تركيبته الغذائية الغنية والمتنوعة والفريدة من نوعها.

يحتوي زيت الزيون على حمض الأوليك "أوميغا 9"، والبوليفينول والأصباغ مثل الكاروتينات والكلوروفيل وفيتامين E وفيتوستيرول، بحسب تقرير لموقع WALLA.

 

كيف تتأكد من جودة زيت الزيتون؟

هناك محددات تساعدنا على معرفة مدى جودة زيت الزيتون الموجود في المتجر قبل عملية الشراء، أهمها:

1. درجة الحموضة

 المستوى الموصى به هو 0.8% وما أقل. قد تشير الحموضة المنخفضة أيضا إلى أن الزيت تم استخراجه من زيتون عالي الجودة، في ظل ظروف مثالية.

2. إنتاج زيت الزيتون المعصور على البارد

تسمح عملية زيت الزيتون بالوسائل الميكانيكية فقط، دون إضافة مواد كيميائية للزيت بالحفاظ على تركيبته. أنواع الزيوت المعصورة على البارد هي زيت الزيتون البكر الممتاز الموصى به للاستهلاك.

هل يجوز استخدام زيت الزيتون في القلي؟

يفضل استخدام زيت الزيتون في درجة حرارة الغرفة للحصول على أقصى قيمة غذائية.

 من الممكن أيضا إضافة زيت الزيتون في نهاية عملية الطهي، أو حتى فوق الطعام المطبوخ، من أجل الحفاظ قدر الإمكان على فوائده وقيمه الغذائية.

وماذا عن القلي بزيت الزيتون؟ التوصية لأولئك الذين يلتزمون بنظام غذائي صحي هو تجنب القلي الخفيف أو العميق أو المطول بشكل عام قدر الإمكان، بغض النظر عن نوع الزيت المستخدم.

ولكن إذا كنت لا تزال ترغب في القلي - فإن زيت الزيتون البكر الممتاز، مستقر في التسخين وبالتالي فهو مناسب للقلي وكذلك للطهي.