وكالات - النجاح - في نتيجة يتوقع أن تكون مفاجأة للكثير من الناس، توصلت دراسة حديثة إلى أن خطر فيروس كورونا لا يهدد فقط حياة من يعانون من الوزن الزائد بل إن خطره يمتد أيضاً إلى أولئك الذين يعانون من نقص الوزن.

ويرى خبراء الصحة أن فيروس كورونا، يهدد بشكل كبير حياة الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة: كأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي والسكري وغيرها. ويبدو أن فيروس كورونا مايزال يخفي الكثير من الأسرار، التي تكشف عن نفسها مع مرور الوقت

فقد كشفت دراسة صادرة عن "المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها"، أن فيروس كورونا لا يشكل فقط خطراً على الأشخاص، الذين يعانون من زيادة الوزن بل أيضا يهدد حياة من يعانون من نقص الوزن، حسب ما أشار إليه موقع  شبكة "RTL" الألمانية.

وأوضحت نفس الدراسة أن السمنة المفرطة قد تضاعف من خطر الموت جراء الإصابة بفيروس كورونا، وأضافت أن هذا الخطر لا يقتصر فقط على كبار السن بل أن الأمر ربما يطال أيضاً الأشخاص الأصغر سنا

وأفادت الدراسة الأمريكية أن الأشخاص الذين يصل مؤشر كتلة جسمهم إلى 18.5 (نقص في الوزن) أو أقل معرضون للخطر، حيث أن نسبة تلقيهم للعلاج في المستشفى من فيروس كورونا تصل إلى 20 في المائة، فيما ترتفع هذه النسبة إلى 41 في المائة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً.

ولا يعرف لغاية الآن الأسباب الكامنة وراء خطر كورونا على حياة من يعانون من نقص الوزن، إلا أن الخبراء يعتقدون أن بعض من يعانون من نقص الوزن كانوا يعانون من سوء التغذية أو لديهم أمراض مسبقة.

الوزن وكورونا

وفي نفس السياق، قال الطبيب الألماني كريستيان تسين إنه لم يتفاجأ من نتيجة الدراسة، مضيفا: "لقد عرفنا منذ عقود أن نقص الوزن وسوء التغذية يساعدان على العدوى..". وأردف: "عندما يتعلق الأمر بسوء التغذية أو نقص الوزن فليس من المستغرب أن يعاني الشخص من العدوى والإصابة بكورونا بالمقارنة مع شخص يتغذى جيداً ولديه فيتامينات كافية"