ترجمة : علا عامر - النجاح - توصل عدد من العلماء أن فيروس كورونا أصبح أكثر عدائية من السابق بعد أن طور طريقة جديدة لإختراق جسم الإنسان.

وأوضح الباحثون أن فيروس كورونا أصبح يستخدم مستقبل جديد موجود على الخلايا السطحية، والذي يعرف باسم فيتامين نيوروبيون -1، والموجودة بكثرة في المجاري التنفسية، والأوعية الدموية، والأعصاب.

وأشاروا إلى أن سبب انتشار مرض كوفيد-19 بشكل أكبر عن الفيروسات التاجية الأخرى، هو أن فيروس كورونا يصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، والذي يشمل الغشاء المخاطي للأنف والبلعوم وبالتالي ينتشر بصورة كبيرة عند العطس والسعال.

وفي البداية، توصل العلماء إلى أن فيروس كورونا يفرز في جسم المريض إنزيم محول للأنجيوتنسين 2 من أجل التكاثر والبقاء في جسم المريض.

وحذر الباحثون من أن طريقة تحور فيروس كورونا تزيد من خطورته، وقدرته على تدمير جسم المريض.