ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - كشفت الأبحاث أن الصيام النهاري البديل قد يساعد المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن على فقدان حوالي 8 أرطال في أربعة أسابيع.

حيث تم إجبار المتطوعين على الجوع لمدة 36 ساعة قبل السماح لهم بالانغماس في تناول ما يريدون لمدة 12 ساعة.

وبشكل عام تقلص السعرات الحرارية التي يتناولونها بأكثر من الثلث مما ساعدهم في التخلص من الدهون في الجسم دون فقدان الأطعمة التي يستمتعون بها.

ويعتقد العلماء أن هذه أسهل طريقة لفقدان الوزن من حساب السعرات الحرارية ويزعمون أنها تساعد لأنها تشبه حمية رجال الكهوف عندما لم يكن الطعام متاحًا طوال الوقت.

وقال توماس بيبير من جامعة غراتس الطبية ومؤلف مشارك: "لماذا لا يؤدي تحديد السعرات الحرارية بالضبط والصيام إلى إحداث الكثير من الآثار المفيدة إلى الآن.

في السنوات الأخيرة  كانت هناك زيادة كبيرة في الأبحاث المتعلقة بالصيام بما في ذلك الصيام المتقطع والنظام الغذائي

وقال البروفيسور هارالد سوريج مؤلف مشارك: "وجدنا في المتوسط ​ خلال الـ 12 ساعة التي كان يمكنهم فيها تناول الطعام بشكل طبيعي أن المشاركين قاموا بالتعويض عن بعض السعرات الحرارية المفقودة من الصيام ولكن ليس كلها".

ووجد الباحثون العديد من الآثار الإيجابية الأخرى غير المرتبطة بالوزن.

وقال البروفسور : "نشعر أنه نظام جيد لعدة أشهر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لخفض الوزن أو قد يكون حتى تدخل سريري مفيد في الأمراض الناجمة عن الالتهابات.

"ننصح الناس بعدم الصوم إذا كان لديهم عدوى فيروسية لأن الجهاز المناعي ربما يحتاج إلى طاقة فورية لمحاربة الفيروسات."

في المستقبل ،خطط الباحثون لدراسة آثار الصيام على مجموعات مختلفة من الناس بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومرض السكري.