ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت دراسة حديثة أن البيانات التي جمعت من الأجهزة الذكية والتطبيقات، التي تصنع معظمها شركة أبل الأمريكية، تساعد بشكل كبير على تسريع عملية تشخيص مرض الزهايمر في مرحلة مبكرة.

ووفقا للدراسة التي نشرها موقع "medical express"وترجمها موقع "النجاح الإخباري"، فإن الدراسة هدفت إلى إجراء تطوير إتخاذ التدابير اللازمة لإحتمالية وجود مشاكل ذهنية من خلال أجهزة الاستشعار متعددة الوسائط التي يستخدمها المستهلك.

وقيمت الدراسة جدوى إستخدام الأجهزة الذكية لتمييز الأفراد الذين يعانون من ضعف الإدراك الخفيف، ومرض الزهايمر  في مراحله المبكرة.

وإستعان الباحثون بهواتف الآيفون، وساعة أبل، وآيباد ذكي مع لوحة مفاتيح، وتطبيقات متنوعة لمراقبة النوم.

وحلل الباحثون بيانات ما يقارب 113 مشترك، يتراوح معدل أعمارهم ما بين 60-75 عام.

وحصل الباحثون على معلومات هامة من هذه الأجهزة الإلكترونية مثل كيفية أدائهم المهام، و القراءة ، وسرعة الكتابة، والحركة.

كما وحلل الفريق الحالة المزاجية، وأنماط النوم، والطاقة، و القيادة للمشاركين في الدراسة.