ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قد تزيد النكهات في السجائر الإلكترونية من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغي بحسب بحث جديد أجراه علماء في معهد ستانفورد.

حيث وجد العلماء أن "السوائل الإلكترونية"المستخدمة في الأجهزة تتلف الخلايا والأوعية الدموية مما قد يؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية.

وتعتبر السجائر الإلكترونية أقل خطورة على الصحة من السجائر التقليدية لأنها لا تحتوي على التبغ الذي يسبب سرطان الرئة ومع ذلك فهي تحتوي على النيكوتين الذي يمكن أن يضيق الشرايين.

واختبر الباحثون في جامعة ستانفورد ستة نكهات بما في ذلك الفاكهة ونكهات التبغ والقرفةعلى الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية.

ووجد الباحثون أن النكهات بما في ذلك مستويات مختلفة من النيكوتين تسببت في تلف الحمض النووي وموت الخلايا والالتهابات.

ويعتقد الخبراء أن هذا الضرر الذي يلحق بالخلايا التي تبطن الأوعية الدموية يؤدي إلى تصلبها وتشكيل جلطات مما يشير إلى أن الاستخدام المكثف للجسائر قد يزيد من خطر إصابة شخص ما بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وقال الدكتور جوزيف وو الذي قاد الدراسة من معهد ستانفورد لأمراض القلب والأوعية الدموية: ‘حتى الآن لم يكن لدينا أي بيانات عن كيفية تأثير هذه السوائل الإلكترونية على الخلايا البطانية البشرية وتبين هذه الدراسة بوضوح أن السجائر الإلكترونية ليست بديلاً آمناً للسجائر التقليدية.

وأظهرت النتائج التي نشرت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب أن الخلايا وجد فيها زيادة في التوتر والالتهابات وفي بعض الحالات الموت.

ويعتقد الخبراء أن النكهات نفسها قد تكون سامة بما يكفي لإحداث أضرار في الأوعية الدموية.

الآن نعلم أن السجائر الإلكترونية من المحتمل أن يكون لها تأثيرات سامة أخرى على وظائف الأوعية الدموية.