ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حذر خبراء من أن وسائل التواصل الاجتماعي تعرض حياة ملايين الأطفال للخطر من خلال نشر الأساطير المضادة للتطعيم.

وحذرت الجمعية الملكية للصحة العامة من أن مواقع مثل Facebook و Twitter أصبحت "أرض خصبة للمعلومات المضللة" حول اللقاحات.

وقال الخبراء إنه من الضروري أن تعزز وسائل الإعلام الاجتماعية جهودها لوقف انتشار المعلومات الخاطئة.

ولا يزال القلق العام بشأن الآثار الجانبية للتطعيم يشكل حاجزاً أمام مع وجود "أخبار مزيفة" على وسائل التواصل الاجتماعي المؤثرة في نشر هذه المخاوف.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة RSPH شيرلي كرامر: 'لقد علمنا التاريخ أن الخوف والتضليل بشأن اللقاحات يمكن أن يسبب ضررا كبيرا حتى لأقوى برامج التطعيم لذلك يجب علينا الحذر من انتشار الأخبار المزورة حول التطعيمات.

"لقد وجدنا مستويات مثيرة للقلق من التعرض لرسائل سلبية حول التطعيمات على وسائل الإعلام الاجتماعية وانتشار المعلومات المضللة.