أكرم الصوراني - النجاح -
أنا المواطن (طوط) عاصرت (طوط) الحجارة الأولى و(طوط) المسلّحة الثانية ومرحلة توقيع اتفاق (طوط) الذي كان (طوط) وصار سبحان مُغَيِّر الأحوال (طوط) . فأنا وجيل كامل أولاد مرحلة بنت (طوط) شهدت (طوط) بين (طوط) و(طوط) منذ ارجعوا (طوط) خلّي (طوط) (طوط) حتى فشل اتفاق (طوط) بين (طوط) و (طوط) ، وطفحنا الزفت وصَدَّقنا كل شعارات تحرير الـ(طوط) من الـ(طوط) إلى الـ(طوط) ، واليوم وحتى لا يكون كلامي مجرّد (طوط) قررت أن أتكلم بحريّة دون خوف من (طوط) لأقول أن الكارثة حلّت بنا منذ أن نَطَّت (طوط) على (طوط) بقوة الـ(طوط) وهنا لا أتجنى على جنس (طوط) مع أن التجربة أثبتت أننا جميعاً أولاد سته وستين (طوط) خاصه وأننا ما زلنا تحت الـ(طوط) ، والمهزله أن (طوط) لو زعل من (طوط) بيروح يضرب على (طوط) (طوط) ، وإننا هُنا لا نُعفي (طوط) من (طوط) لكن ما جعلني أتشجع وأقول (طوط) أن ما جرى في شهر (طوط) عام الـ(طوط) كان بمثابة (طوط) أرجع قضيتنا الوطنية عشرين (طوط) إلى الوراء ويبدو أننا وصلنا لمرحله بنت (طوط) سقطت فيها عن الجميع ورقة (الطوط) .